Untitled Document
عن فيلم كلينك
تأسست فيلم كلينك في عام 2005 بواسطة السيناريست والمنتج محمدحفظي الذي يديرها أيضاً.

وتُعتبر فيلم كلينك حالياً واحدة من الشركات الرائدة في مجال الإنتاج السينمائي بالعالم العربي، فهي لا تقوم فقط بإنتاج أفلام فريدة من نوعها بل تشجع المواهب الجديدة على تقديم مثل هذه الأعمال.

تحمل الشركة شغفاً لصناعة السينما كما يستمتع فريقها بالعمل في مختلف المنابر على المستويين العربي والدولي.

فلسفة الشركة هي مزج الأفكار الخلاقة والنابضة بالحياة للأجيال الشابة، بالخبرة المتمثلة في المخضرمين من السينمائيين، من أجل تقديم أفلام قوية لجمهور المشاهدين ذي الذوق المتميز وعلى قدم المساواة يحمل تقديراًللسينما.

درس محمد حفظي هندسة المعادن في لندن ومازال يعمل في مجال دراسته حيث يدير نشاط العائلة في صناعة النحاس، وبالرغم من ذلك استطاع خلال عقد واحد من الزمن أن يثبت نفسه كأحد أبرز كتاب السيناريو والمنتجين الشباب في العالم العربي،وقد اختارته مجلة سكرين إنترناشونال ضمن قائمة قادة المستقبل لعام 2013 في فئة المنتجين، ليكون حفظي هو العربي الوحيد الذي تضمنته قائمة هذا العام، كأحد أكثر صناع السينما تأثيراً في العالم العربي.

بدأ حفظي في مجال الكتابة بسلسلة من الأفلام الناجحة مثل السلم والثعبان(2001)، فيلم الأكشنتيتو (2004)، ملاكي إسكندرية (2005)الذي نال عنه جائزة أفضل مؤلف في مهرجان المركز الكاثوليكي للسينما 2005، 45 يوم الذي حصل به على جائزة أفضل مؤلف في مهرجان أوسكار السينما المصرية 2007، التوربيني (2007). أحدث سيناريوهاته كانا فيلماأسوار القمر ومن ألف إلى باء، واللذين انطلقا بدور العرض المصرية في يناير - كانون الثاني 2015.

وفي 2005 أسس فيلم كلينك كشركة لتطوير السيناريو والإنتاج، وفي هذه السنوات العشر من خلال الشركة وكمنتج مستقل أنتج وشارك في إنتاج 19 فيلماً في مصر، الولايات المتحدة الأميركية، المملكة المتحدة والعالم العربي.

ومؤخراً، قام حفظي بكتابة سيناريو فيلم الإثارة والتشويق وردة (2014)، وهو أول فيلم يتم تصويره بأسلوب الـFound Footage في العالم العربي، كما شارك في كتابة وإنتاج الفيلم الروائي من ألف إلى باء الذي شهد تعاوناً بين فريق من كبار صناع السينما العربية في مصر، الإمارات ولبنان، وعُرض الفيلم في افتتاح مهرجان أبوظبي السينمائي 2014.

وشارك حفظي كمنتج منفذ في فيلم الرعب The Pyramid(2014) بالتعاون مع شركة Silvatar Media وFox International.

ويحرص محمد حفظي دائماً على المشاركة في المهرجانات الدولية وكان ضيفاً بندوات عديدة وعضو لجنة تحكيم في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي2010، مهرجان تروب فست أرابيا 2011 ومهرجان أبوظبي السينمائي في 2012. وأصبح حفظي عضواً بمجلس إدارة غرفة صناعة السينما المصرية منذ سبتمبر – أيلول2013 ليكون بمثابة ممثل صناع السينما المستقلة في الغرفة، كما أختير مديراً لـمهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرةبداية من دورته الـ16.وتقديراً لجهوده في دعم وتطوير السينما المستقلة في مصر، تم تكريم حفظي في الدورة الثانية من موسم الفنون المستقلة بشهر فبراير - شباط 2014.

كما سبق لـحفظي أن حاضر وأدار ورش عمل متعلقة بكتابة السيناريو بـالجامعة الأميركية في القاهرة، وكذلك من خلال شركة فيلم كلينك.

وكمنتج، نالت معظم الأفلام التي أنتجها أو شارك في إنتاجها تقديراً دولياً في الكثير من المهرجانات السينمائية:

- فيلم اخى الشيطان (2012) :
فاز بجائزتين في مهرجان لندن السينمائي الدولي ومهرجان ساندانس السينمائي.

- ميكروفون (2010):
أختير رسمياً للعرض في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي، وحصل على 3 جوائز في مهرجان القاهرةالسينمائي الدولي، مهرجان دبي السينمائي الدولي، ومهرجان أيام قرطاج السينمائية، كما شارك في مهرجان فانكوفر الدولي، ومهرجان لندن السينمائي.

- أسماء (2011):
نال 19 جائزة محلية ودولية منذ إطلاقه.

- ١٨يوم (2011):
عُرض ضمن الاختيارات الرسمية في مهرجان كان السينمائي 2011.

- تحرير (2011):
الطيب والشرس والسياسي (2011): فيلم وثائقي انطلق عرضه الأول في مهرجان فينسيا السينمائي، ونال حفظيعنه جائزة أفضل منتج من العالم العربي من مهرجان أبوظبي السينمائي.

- عَشّمْ (2013):
نال جائزتين عن الإخراج والمونتاج في مهرجان مالمو للسينما العربية بالسويد، وحصل على تنويه خاص من-المهرجان الدولي لأفلام الشرق في جنيف، كما شارك في مهرجان الدوحة ترايبكا السينمائي.

- فرش وغطا (2013):
فاز بـجائزة أنتيجون الذهبية في مهرجان مونبلييه لأفلام البحر المتوسط، وشارك في مهرجان أبوظبيالسينمائي، وكان الفيلم العربي الوحيد المشارك في المسابقة الرسمية لـمهرجان لندن السينمائي، وأقيم عرضه العالمي الأول فيمهرجان تورنتو السينمائي الدولي.

- فيلّا 69 (2013):
فاز بـجائزة لجنة التحكيم الخاصة لفيلم من العالم العربي في مهرجان أبوظبي السينمائي الذي استضاف عرضه العالمي الأول.

- لامؤاخذة (2014):
أقيم عرضه العالمي الأول في حفل افتتاح الدورة الثانية من مهرجان الأقصر للسينما المصرية والأوروبية.

- من ألف إلى باء (2014):
فيلم الافتتاح في الدورة الثامنة من مهرجان أبوظبي السينمائي، وهو عرضه العالمي الأول.

كما أنتج حفظي من خلال فيلم كلينك أول برنامج تلفزيون واقع مصري بعنوان رايحين على فين؟، والذي تم عرض أول موسمين منه من خلال قناة الحرة.

تابع محمد حفظى على
تقوم شركة فيلم كلينك بإنتاج الأفلام المستقلة منذ عام 2006، بينما تعمل في الوقت نفسه على دعم وتشجيع صُناع الأفلام في العالم العربي والمواهب الشابة الواعدة في صناعة الأفلام. وبعد 10 سنوات من النجاح، قررت فيلم كلينك أن يكون ذراعها التوزيعي الجديد فيلم كلينك لتوزيع الأفلام المستقلة، شركة توزيع تستهدف الترويج للأفلام العربية والدولية في المنطقة العربية وجميع أنحاء العالم.

العنوان: ١٤١ (أ) كورنيش النيل، الدور ٩ المعادي، القاهرة، مصر
البريد الالكتروتى : info@film-clinic.com | تليفون: +٢٠٢ ٢٥٢ ٠٨٦ ٠٥ | فاكس: +٢٠٢ ٢٥٢ ٦٨٠ ١٤
شروط الاستخدام | سياسة الاستخدام | إعلن معنا | خريطة الموقع